هل أنتي ضعيفة الشخصية .. إكتشفي ذلك

28 تشرين الأول, 2014 06:57 ص

23 0

هل أنتي ضعيفة الشخصية .. إكتشفي ذلك

هل أنتي ضعيفة الشخصية .. إكتشفي ذلك

ونقصد بذلك الهدف الأعلى الذي يسمو فوق المصالح المادية والغايات الدنيوية، ولا يواجه المسلم مشكلةً في تحديد الهدف الأكبر في وجوده، ولكن المشكلة تكمن في الغرق في تفاصيل الحياة وتعقيداتها، وبالتالي يصبح إحساسنا وشعورنا للهدف ضعيفاً، مما يجعل توليده للطاقة التغييرية لا تصل إلى المستوى المجدي لتنمية الذات.

يظن كثيراً من الناس أن وضعه الحالي جيداً ومقبولاً أو أنه ليس الأسوأ على كل حالٍ، وبعضهم يعتقد أن ظروفه سيئةً وإمكاناته محدودةً، ولذلك فإن ما هو فيه لا يمكن تغييره، والحقيقة أن المرء حين يتطلع إلى التفوق على ذاته والتغلب على الصعاب من أمامه سوف يجد أن إمكانات التحسين أمامه مفتوحةً مهما كانت ظروفه.

حين يشعر الإنسان بجسامة الأمانة المنوطة به، تنفتح له آفاقاً لا حدود لها للمبادرة، حيث يجب أن يضع نصب عينيه اللحظة التي سيقف فيها بين يدي الله عز وجل فيسأله عما كان منه، كما إن علينا أن نوقن أن التقزم الذي نراه اليوم في كثيرٍ من الناس ما هو إلا وليد تبلد الإحساس بالمسؤولية.

وهي شرطٌ لكل تغييرٍ ، بل وشرطٌ لكل ثباتٍ واستقامةٍ، وفي هذا السياق فإن (الرياضي) يعطينا نموذجاً رائعاً في إرادة الاستمرار، فهو يتدرب لاكتساب اللياقة والقوة في عضلاته، وحتى لا يحدث الترهل فإن عليه مواصلة التدريب, وهكذا فإن تنمية الشخصية ما هي إلا استمرارٌ في اكتساب عاداتٍ جديدةٍ وحميدةٍ.

مصدر: sarayanews.com

إلى صفحة الفئة

Loading...