منزل مهجور في "صويلح" يتحول الى وكر لأصحاب السوابق.. مصور

16 أيلول, 2014 03:22 م

154 0

يعاني سكان حي الفضيلة في منطقة صويلح من الإنعكاسات السلبية الناجمة عن هجر أحد المنازل والذي أصبح يشكل مصدر قلق وخوف للمحيطين بجنباته سواء من المواطنين القاطنين بجواره أو المحلات التجارية القريبة منه، حيث أصبح المنزل عنواناً لافتاً ومعلماً واضحاً لقضاء الحاجة، ورمي النفايات والقاذورات وإشعال الحرائق بين الحين والآخر، الامر الذي أدى لانتشار الروائح الكريهة والحشرات والقوارض خاصةً في فصل الصيف، علاوة على قيام البعض من ضعاف النفوس باستخدامه وكراً لتناول المشروبات الكحولية.

يعاني سكان حي الفضيلة في منطقة صويلح من الإنعكاسات السلبية الناجمة عن هجر أحد المنازل والذي أصبح يشكل مصدر قلق وخوف للمحيطين بجنباته سواء من المواطنين القاطنين بجواره أو المحلات التجارية القريبة منه، حيث أصبح المنزل عنواناً لافتاً ومعلماً واضحاً لقضاء الحاجة، ورمي النفايات والقاذورات وإشعال الحرائق بين الحين والآخر، الامر الذي أدى لانتشار الروائح الكريهة والحشرات والقوارض خاصةً في فصل الصيف، علاوة على قيام البعض من ضعاف النفوس باستخدامه وكراً لتناول المشروبات الكحولية.

يعاني سكان حي الفضيلة في منطقة صويلح من الإنعكاسات السلبية الناجمة عن هجر أحد المنازل والذي أصبح يشكل مصدر قلق وخوف للمحيطين بجنباته سواء من المواطنين القاطنين بجواره أو المحلات التجارية القريبة منه، حيث أصبح المنزل عنواناً لافتاً ومعلماً واضحاً لقضاء الحاجة، ورمي النفايات والقاذورات وإشعال الحرائق بين الحين والآخر، الامر الذي أدى لانتشار الروائح الكريهة والحشرات والقوارض خاصةً في فصل الصيف، علاوة على قيام البعض من ضعاف النفوس باستخدامه وكراً لتناول المشروبات الكحولية.

ولعل تخوف سكان المنطقة المجاورين للمنزل المهجور لم يقف عند هذا الحد، إذ يرى بعضهم أن المنزل ولقربه من الشارع الرئيسي أصبح مأوىً وملاذاً لأرباب السوابق واللصوص خاصةً بأوقات الليل، كل ذلك في ظل تراخي الجهات المعنية بإتخاذ الإجراءات السريعة والمناسبة لحل مشكلة هذا المنزل والحيلولة دون تعاظمها سواء كان ذلك صحيا او بيئيا او امنياً.

ولعل تخوف سكان المنطقة المجاورين للمنزل المهجور لم يقف عند هذا الحد، إذ يرى بعضهم أن المنزل ولقربه من الشارع الرئيسي أصبح مأوىً وملاذاً لأرباب السوابق واللصوص خاصةً بأوقات الليل، كل ذلك في ظل تراخي الجهات المعنية بإتخاذ الإجراءات السريعة والمناسبة لحل مشكلة هذا المنزل والحيلولة دون تعاظمها سواء كان ذلك صحيا او بيئيا او امنياً.

ولعل تخوف سكان المنطقة المجاورين للمنزل المهجور لم يقف عند هذا الحد، إذ يرى بعضهم أن المنزل ولقربه من الشارع الرئيسي أصبح مأوىً وملاذاً لأرباب السوابق واللصوص خاصةً بأوقات الليل، كل ذلك في ظل تراخي الجهات المعنية بإتخاذ الإجراءات السريعة والمناسبة لحل مشكلة هذا المنزل والحيلولة دون تعاظمها سواء كان ذلك صحيا او بيئيا او امنياً.

إياد العنبتاوي صاحب معرض لتجارة السيارات، قال اعاني من الروائح الكريهة التي تنتج من اشعال الحرائق في المنزل بين الحين والآخر، لاسيما بان منزلي مجاور للمنزل المهجور، واستغرب في الوقت ذاته من عدم تحرك الجهات المعنية لوضع حل سريع ينهي معاناة أهل الحى، مضيفاً أن المنزل أصبح ملاذاً لأصحاب السوابق يرتادونه بكثافة خاصة في أوقات الليل.

إياد العنبتاوي صاحب معرض لتجارة السيارات، قال اعاني من الروائح الكريهة التي تنتج من اشعال الحرائق في المنزل بين الحين والآخر، لاسيما بان منزلي مجاور للمنزل المهجور، واستغرب في الوقت ذاته من عدم تحرك الجهات المعنية لوضع حل سريع ينهي معاناة أهل الحى، مضيفاً أن المنزل أصبح ملاذاً لأصحاب السوابق يرتادونه بكثافة خاصة في أوقات الليل.

إياد العنبتاوي صاحب معرض لتجارة السيارات، قال اعاني من الروائح الكريهة التي تنتج من اشعال الحرائق في المنزل بين الحين والآخر، لاسيما بان منزلي مجاور للمنزل المهجور، واستغرب في الوقت ذاته من عدم تحرك الجهات المعنية لوضع حل سريع ينهي معاناة أهل الحى، مضيفاً أن المنزل أصبح ملاذاً لأصحاب السوابق يرتادونه بكثافة خاصة في أوقات الليل.

اما المحامي سليمان الدباس فقد استغرب من صمت امانة عمان منطقة صويلح وتجاهلها لهذه المشكلة وعدم إتخاذ الإجراءات المناسبة والسريعة للتخلص من الآثار السلبية الناتجة عن وجود المنزل المهجور، مؤكداً أن المنزل هجر من قبل مالكيه منذ 10 سنوات على الأقل، ولم يجري لغاية الآن أي إنذار بالتشييك أو الهدم للحيلولة دون تعاظم هذه المشكلة.

اما المحامي سليمان الدباس فقد استغرب من صمت امانة عمان منطقة صويلح وتجاهلها لهذه المشكلة وعدم إتخاذ الإجراءات المناسبة والسريعة للتخلص من الآثار السلبية الناتجة عن وجود المنزل المهجور، مؤكداً أن المنزل هجر من قبل مالكيه منذ 10 سنوات على الأقل، ولم يجري لغاية الآن أي إنذار بالتشييك أو الهدم للحيلولة دون تعاظم هذه المشكلة.

اما المحامي سليمان الدباس فقد استغرب من صمت امانة عمان منطقة صويلح وتجاهلها لهذه المشكلة وعدم إتخاذ الإجراءات المناسبة والسريعة للتخلص من الآثار السلبية الناتجة عن وجود المنزل المهجور، مؤكداً أن المنزل هجر من قبل مالكيه منذ 10 سنوات على الأقل، ولم يجري لغاية الآن أي إنذار بالتشييك أو الهدم للحيلولة دون تعاظم هذه المشكلة.

مصدر: factjo.com

إلى صفحة الفئة

Loading...