شكر وتقدير لجلالة الملك وولي العهد من المشاركين في مؤتمر الإتحادات العربية

16 أيلول, 2014 03:21 م

43 0

عمان - غازي القصاص - بعث امس المشاركون بالمؤتمر الثاني والعشرين للاتحادات الرياضية والنوعية العربية في ختام اعمال مؤتمرهم برقية شكر وتقدير لجلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين لاستضافة الاردن الاجتماعات التي شارك فيها 52 اتحادا.

كما بعث المشاركون برقية شكر وتقدير الى سمو الامير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد لرعايته للمؤتمر الذي عقد في فندق الرويال باستضافة الاتحاد العربي للكيك بوكسينج ومقره عمان.

اعلن ذلك سمو الامير طلال بن بدر رئيس اتحاد اللجان الاولمبية الوطنية العربية في ختام اعمال المؤتمر الذي هدف الى دفع عجلة الرياضة العربية قدما للامام.

بُدأ حفل الافتتاح للمؤتمر بالسلام الملكي ثم بتلاوة اي من الذكر الحكيم، وبكلمة ترحيبية من النائب مجحم الصقور الرئيس الفخري لاتحاد الكيك بوكسينغ مستضيف المؤتمر بارك فيها للامير طلال اختياره رئيسا للاتحاد لافتا الى ان لجنة الشباب والرياضة في مجلس النواب تلتزم بالتعاون مع اللجنة الاولمبية والمجلس الاعلى للشباب بأي تشريعات يمكن ان تخدم الرياضة العربية.

وقال الامير طلال في كلمته: انه لمن دواعي سروري ان نلتقي اليوم في الاردن البلد المضياف، ويشرفني ان انقل لكم تحيات سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الامين حفظهما الله وتمنياتهما بالتوفيق لمؤتمركم.

واود ان استأذنكم بان نتوجه بالشكر الجزيل بالنيابة عنكم لجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم.

والشكر ايضا لسمو الامير نواف بن فيصل على ما قدمه من دعم وجهود مشكورة لتطوير الرياضة العربية خلال فترة توليه رئاسة اتحاد اللجان.

واضاف: ان الخطوات التي اتخذها اتحاد اللجان نحو تطوير العمل الاداري والفني ومن اهمها وضع النظام الاساسي الموحد الذي يعتبر الانجاز الاكبر لتوحيد لوائح الاتحادات العربية ويجعل التطوير يتوافق مع متطلبات ورؤي وافاق تستوجب من القائمين على شؤون هذه الاتحادات الاستفادة من هذه التطورات الاخذة في التزايد وبتسارع كبير، الامر الذي يتطلب معه تطوير اداء الاتحادات العربية ودون ابطاء، وحل مشاكلها اولا باول، والوقوف عند العقبات التي تعترض طريقها في سبيل الارتقاء بمحصلتها الفردية والجماعية والنوعية تنافسية كانت بنوعيها الاولمبي او غير الاولمبي او النوعية ومناقشتها وتدارسها وصولا الى وضع حلول ناجعة للعقبات التي تواججها.

ومن خلال المرحلة الانتقالية الجديدة لاتحاد اللجان التي بدأت في تطوير العمل من خلال وضع الخطة الاستراتيجية الجديدة التي تم اعدادها باسلوب علمي رفيع واعتمادها من الجمعية العمومية للاتحاد، وهي تشتمل على التطوير الشامل الذي يواكب الثورة المعرفية في العالم والاساليب المتطورة في العمل الاداري والفني.

ولاجل العمل الجماعي وتعاون الاتحادات العربية، فقد حرصنا على اقامة ورشة عمل خاصة على هامش هذا المؤتمر بعنوان (نحو شراكة فاعلة) للاطلاع على ارائكم ومقترحاتكم التي تؤكد شراكة الاتحادات العربية في عملية تطوير الرياضة العربية وظهورها بالمظهر المشرف لنا جميعا.

ونقل د. ابراهيم سيف وزير التخطيط والتعاون الدولي تحيات سمو الامير الحسين بن عبدالله الثاني راعي المؤتمر الى المشاركين ومباركته لسمو الامير طلال بثقة الجمعية العمومية لاتحاد اللجان الاولمبية العربية في اجتماعها الطارئ باختياره رئيسا للاتحاد ولمكتبه التنفيذي.

وقال: يعتبر الشباب العماد الرئيسي للامة العربية والامال معقودة عليه في العمل على نهضة الامة ورفعتها لتأخذ مكانها الطبيعي بين الامم المتقدمة، وعلينا جميع ان نعمل على تذليل كافة الصعوبات وتسخير جميع الامكانات المتاحة امام الشباب العربي في سعيه نحو الارتقاء بالرياضة في شتى مجالاتها، حيث ان الرياضة تعتبر على الصعيد الانساني من ارقى وسائل التواصل والمحبة وتأخذ جانبا هاما في بناء ثقافة السلام والتسامح من خلال التقريب بين الشعوب على ارضية مشتركة، وعبور الحدود الوطنية وغيرها من اجل تعزيز التفاهم والاحترام المتبادل.

واضاف: وبما يمر به وطننا العربي الكبير من ظروف صعبة تستلزم منا وقفة موحدة جريئة امام كافة التيارات المتطرفة، وهذا يفرض علينا التفكير بوسائل عديدة لافراغ طاقة الشباب في مجالات مناسبة وانتاجية، وعدم تركهم ضحية للفراغ وما ينجم عنه، اننا نؤكد على اهمية هذا المؤتمر ونأمل ان يخرج بتوصيات وقرارات قابلة للتنفيذ تعمل على ارساء دور الرياضة في بناء المجتمعات العربية والارتقاء بفكر الشباب العربي وبناء جسمه وعقله بالشكل السليم بما يمكنه من اخذ دوره الفعال في التنمية المستدامة، ونامل ان نأخذ برأي الشباب في التوصيات حتى يكونوا جزء من صناعة القرار.

ان من دواعي سرورنا في الأردن ان نستضيف المؤتمر، وهذا الامر يؤكد مدى الرعاية والاهتمام الذي توليه القيادة الهاشمية للشباب الرياضي العربي وتيسير سبل التواصل والالتقاء والعمل ضمن اطار من المحبة والتعاون, وذلك ترجمة لتوجيهات حضرة صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم (حفظه الله) الذي يولي قطاعي الرياضة والشباب اهمية خاصة.

الى ذلك شدد الامير طلال في حديثه للاعلام عقب حفل الافتاح بان الرياضة هي مجمعة وليست منفرة، مؤكدا بان اتحاد اللجان يعتمد خطة جيدة، ونحن نفتخر اننا احفاد هذه الامة واحفاد هذا الدين العظيم الذي كله تسامح، واننا نحتذي هدي رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم.

واضاف: ستجدون خطة استراتيجية جديدة للاتحاد بدأها سمو الامير نواف بن فيصل وهي من اعظم ومن اجمل الخطط التي ستساهم في تطوير الرياضة العربية.

وفيما يتصل بتنظيم الدورة العربية المقبلة قال سموه: نحن واثقون من قدرة المغرب على تنظيم الدورة وان الامور تسير في هذا الاتجاه بمشيئة الله.

شهد حفل الافتتاح تكريم عثمان السعد الامين العام السابق لاتحاد اللجان الاولمبية الوطنية العربية حيث قلده الامير طلال وسام التقدير المقدم من اتحاد اللجان العربية.

السعد هو من القلائل الذين تدرجوا في العمل مكتسبا خبرة وتأهيلا، حيث بدأ معلما بمعهد التربية الرياضية في السعودية ثم وكيلا للمعهد فمديرا له، ثم اصبح عضوا في اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لكرة القدم، وعايش الرياضة العربية اربعة عقود من الزمن، وكان امينا عاما للاتحاد العربي لكرة القدم وامينا عاما لاتحاد اللجان الاولمبية الوطنية العربية.

كما تم في حفل الافتتاح تكريم الاتحاد العربي للكرة الحديدية الذي تأسس عام 2013 برئاسة مصطفى عكاشة حيث بارك الامير طلال انضمامه الى منظومة الاتحادات العربية.

تم تغيير اسم مؤتمر الاتحادات الرياضية والنوعية العربية باسم «اتحاد الاتحادات الرياضية»، وتم تعيين خالد زين نائب رئيس اتحاد اللجان الاولمبية الوطنية العربية رئيسا له وهو رئيس اللجنة الاولمبية المصرية ومن القرارات الاخرى التي اتخذت في المؤتمر.

اقرار الخطة الاستراتيجية للاعوام 2015 - 2019 لتطوير الرياضة العربية ومن بينها استبدال اسم اتحاد اللجان الاولمبية الوطنية العربية باسم مجلس الرياضة العربية.

تأجيل مقترح عقد اجتماع الامناء العامين للاتحادات العربية لمتابعة العمل ووضع برنامج شامل لانشطة جميع الاتحادات العربية.

تأجيل توصية لجنة الخبراء بتشكيل لجنة تنفيذية من الاتحادات الرياضية والنوعية لها الصفة الاستشارية في مجالات عمل الاتحادات الرياضية.

احالة مقترحات الاتحاد العربي لكرة القدم الى لجنة الخبراء لابداء الرأي.

وبالنسبة لمقترحات الاتحاد العربي لكرة اليد فقد رفض مقترح تغيير اسم اتحاد اللجان الى اللجنة العربية الاولمبية، واحالة المقترح الثاني بتبني توصية لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب بدعم الاتحادات العربية ماليا من خلال جامعة الدول العربية تساعدها على تنفيذ برامجها، واحالة المقترح الثالث بتغيير المسميات التي وضعت بالنظام الاساسي الرئيسي الى رئيس لجنة الاتحادات.

اقرار مقترح الاتحاد العربي للدراجات بتوزيع الدخل في الدورات العربية على الاتحادات العربية.

اعتماد انضمام الاتحاد العربي للكانوي ومقره تونس لمنظومة الاتحادات العربية.

وشاهد الحضور عرضا عن جائزة الشيخة فاطمة بنت مبارك للمرأة الرياضية، وتم شكر الشيخة على دعمها لرياضة المرأة.

مصدر: feedproxy.google.com

إلى صفحة الفئة

Loading...