حلول غذائيّة لإرضاء طفلك !

21 أيلول, 2014 06:41 ص

17 0

حلول غذائيّة لإرضاء طفلك !

حلول غذائيّة لإرضاء طفلك !

قد يكون اضطراب اختيار الطعام مرحلة موقتة تستغرق بعض الوقت لكي تزول، غير أنّها تسبّب توتراً لدى الأهل يدفعهم إلى فقدان الصبر وسوء معاملة طفلهم، أو العكس تماماً، فيرضونه ويلبّون كلّ متطلّباته.

- الإكتفاء بأنواع معيّنة: إذا كان طفلك يتناول بعض الأطعمة وفي المقابل يرمي الأنواع الأخرى أرضاً، فلا تحوّل هذا الأمر إلى معركة إرادات. قدّم له خيارات متعدّدة ولا تيأس من ذلك.

- عدم تناول الخضار: هل يرفض طفلك تناول الهليون مثلاً من دون حتّى تذوّقه؟ في الواقع هناك أنواع معيّنة من الخضار تتميّز برائحة وطعم قويّين، خصوصاً لدى طَهيها. لذلك كن صبوراً في تعاملك مع طفلك الذي قد يرغب أولاً في رؤيتها وشمِّها قبل تذوّقها. وحتّى إذا رفضها، لا تيأس وكرِّر المحاولة في يوم آخر. كذلك اصطحبه معك لشراء الخضار، واسمح له باختيار الأشكال والألوان التي تجذبه.

- الكالوري: إذا كان طفلك يشرب كمية كبيرة من الحليب والعصير خلال اليوم ولا يشعر بالجوع في مواعيد الوجبات الرئيسة، فيجب وضع حدّ لهذا الأمر. كذلك من الضروري تفادي المشروبات الغنيّة بالسكّر المُضاف والتركيز على المياه.

- كثرة السكّر: إستبدل الحلويات بسناكات مُحلِّية طبيعياً كاللبن القليل الدهون، والفاكهة، والموز أو العنب المثلّج، وشرائح التفاح مع زبدة الفول السوداني، إذا كان طفلك يحبّها كثيراً ويطلبها خلال معظم الوجبات الغذائيّة. كذلك تجنّب شراء كميات كبيرة من هذه الأطعمة ووضعها في الخزانة، والأهمّ عدم الإستعانة بها لمكافأته إنما إدخالها إلى غذائه بكمية معتدلة.

- الإفراط في السناكات: لا عجب أن يفقد طفلك الشعور بالجوع على الغداء أو العشاء إذا كان يحصل على السناكات. إعلم أنّه يحتاج 6 وجبات خلال اليوم (فطور، غداء، عشاء، وثلاث سناكات). ولتحقيق ذلك، ضع له جدولاً غذائيّاً بشكل يوميّ.

- لا تُغره بالحلويات: 'إذا أكلتَ البروكولي، ستحصل على البوظة'... حذارِ استعمال هذا الأسلوب الذي سيعلّم طفلك تقدير المكافآت أكثر من الأطعمة.

- لا تتفاوض معه على الطعام، بل ضَعه أمامه واترك الخيار له لتناوله أو رفضه. دعه يتبع إشارات الجوع بنفسه.

- لا تحضّر وجبات خاصّة لطفلك، بل قدّم الأطباق ذاتها للعائلة وحاول طبخ طعام واحد تُدرِك أنه يحبّه.

- تحايَل قليلاً من خلال تقطيع الأطعمة إلى أشكال مُسلِّية. كذلك يمكنك تحويل الوجبات الغذائيّة إلى لعبة لمعرفة مَن سيتمكّن من تناول الألوان كلّها، واحرص على توفير المزاج الجيّد وتحدّث مع طفلك عن موضوعات مُسلِّية.

- إستمرّ في تقديم الطعام الصحّي له ولا تيأس من المرّة الأولى. عندما تقدّم له أطعمة جديدة، إحرص على أن تكون الكمية قليلة وقدّم له بجانبها طعاماً يحبّه.

- دعه يساعدك في تحضير الوجبة الغذائيّة، فقد أثبتت الدراسات أنّ هذه الخطوة تشجّعه على تناول طعامه.

- إنتبه جيداً إلى الإشارات: إذا كان طفلك يدفع الطعام إلى الأمام، فقد يعني ذلك أنّه بلغ مرحلة التخمة. لذا، لا تُجبره على إنهاء الكمية المتبقّية لأنّ ذلك قد يجعله يفرط في الأكل، وبالتالي يعرّضه لاحتمال اكتساب كيلوغرامات إضافيّة. قدِّم له الحصص الملائمة، واحترم رأيه إذا أراد التوقّف عن الأكل.

مصدر: sarayanews.com

إلى صفحة الفئة

Loading...