تفجير جسر استراتيجي في مناطق سيطرة “داعش” في دير الزور في سوريا

16 أيلول, 2014 03:22 م

50 0

تم تفجير جسر السياسية في مدينة دير الزور في شرق سوريا الاثنين، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان وناشطون، وهو جسر يربط بين ريف دير الزور والمدينة التي يتقاسم السيطرة عليها تنظيم “الدولة الاسلامية” والقوات النظامية.

تم تفجير جسر السياسية في مدينة دير الزور في شرق سوريا الاثنين، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان وناشطون، وهو جسر يربط بين ريف دير الزور والمدينة التي يتقاسم السيطرة عليها تنظيم “الدولة الاسلامية” والقوات النظامية.

تم تفجير جسر السياسية في مدينة دير الزور في شرق سوريا الاثنين، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان وناشطون، وهو جسر يربط بين ريف دير الزور والمدينة التي يتقاسم السيطرة عليها تنظيم “الدولة الاسلامية” والقوات النظامية.

ويشكل الجسر احد مداخل المدينة وكان تنظيم “الدولة الاسلامية” يستخدمه لاستقدام المؤن والتعزيزات الى المناطق التي يتواجد فيها. ورجح المرصد ان يكون التفجير من فعل قوات النظام.

ويشكل الجسر احد مداخل المدينة وكان تنظيم “الدولة الاسلامية” يستخدمه لاستقدام المؤن والتعزيزات الى المناطق التي يتواجد فيها. ورجح المرصد ان يكون التفجير من فعل قوات النظام.

ويشكل الجسر احد مداخل المدينة وكان تنظيم “الدولة الاسلامية” يستخدمه لاستقدام المؤن والتعزيزات الى المناطق التي يتواجد فيها. ورجح المرصد ان يكون التفجير من فعل قوات النظام.

وقال المرصد السوري في بريد الكتروني “دوى انفجار على أطراف مدينة دير الزور في شرق سوريا صباح اليوم أدى إلى انهيار جزء من جسر السياسية الاستراتيجي، الذي يعد المنفذ الوحيد الواصل بين المناطق التي يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية” في مدينة دير الزور والجهة الشرقية من نهر الفرات، أو ما يعرف باسم منطقة الجزيرة”.

وقال المرصد السوري في بريد الكتروني “دوى انفجار على أطراف مدينة دير الزور في شرق سوريا صباح اليوم أدى إلى انهيار جزء من جسر السياسية الاستراتيجي، الذي يعد المنفذ الوحيد الواصل بين المناطق التي يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية” في مدينة دير الزور والجهة الشرقية من نهر الفرات، أو ما يعرف باسم منطقة الجزيرة”.

وقال المرصد السوري في بريد الكتروني “دوى انفجار على أطراف مدينة دير الزور في شرق سوريا صباح اليوم أدى إلى انهيار جزء من جسر السياسية الاستراتيجي، الذي يعد المنفذ الوحيد الواصل بين المناطق التي يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية” في مدينة دير الزور والجهة الشرقية من نهر الفرات، أو ما يعرف باسم منطقة الجزيرة”.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن “كل المؤشرات تدل على ان النظام هو المسؤول عن عملية التفجير”.

وجسر السياسية هو آخر جسر يربط بين ضفتي نهر الفرات في تلك المنطقة. وتم تفجير الجسور الثلاثة الاخرى في مراحل سابقة من النزاع على ايدي قوات النظام او على ايدي مقاتلي المعارضة.

وجسر السياسية هو آخر جسر يربط بين ضفتي نهر الفرات في تلك المنطقة. وتم تفجير الجسور الثلاثة الاخرى في مراحل سابقة من النزاع على ايدي قوات النظام او على ايدي مقاتلي المعارضة.

وجسر السياسية هو آخر جسر يربط بين ضفتي نهر الفرات في تلك المنطقة. وتم تفجير الجسور الثلاثة الاخرى في مراحل سابقة من النزاع على ايدي قوات النظام او على ايدي مقاتلي المعارضة.

مصدر: factjo.com

إلى صفحة الفئة

Loading...