تفاصيل صفقة ترمب وبوتين لإنهاء الوجود الإيراني في سوريا

14 تموز, 2018 03:23 ص

25 0

تفاصيل صفقة ترمب وبوتين لإنهاء الوجود الإيراني في سوريا

السوسنة - يشهد يوم الإثنين 16 يوليو/حزيران انعقاد قمة تجمع بين كل من الرئيس الأميركي دونالد ترمب ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، وسيكون الصراع السوري هو إحدى القضايا الأكثر إلحاحاً ضمن أجندة القمة المتنوعة ذات المحاور الكثيرة. وما إن هدأت أوزار الصراع بعد سبع سنوات من الحرب، حتى تطلعت الولايات المتحدة إلى تقليص دور إيران في سوريا في حقبة ما بعد الحرب باعتباره هدفاً استراتيجياً، وهو أمرٌ تدعمه إسرائيل بقوة حسبما أوردته وكالة Associated Press الأميركية في تحليل لها بخصوص اللقاء المرتقب.

وقبيل انعقاد تلك القمة التي طال انتظارها، أشار مسؤولون أميركيون وروس إلى أنَّ النتيجة الرئيسية لها ستتمثل على الأرجح في التوصل إلى إطار واسع النطاق لصفقة تتعلق بتقليص الدور الإيراني في سوريا. لكن محللين يقولون إنَّ أي اتفاق غالباً ما سيُصاغ بعناية وسيكون عامَّاً في طبيعته، وإن المناقشات ستتمحور أكثر على الأرجح حول تحجيم الوجود الإيراني بدلاً من إنهائه. يُعد تحقيق الانسحاب الكامل للقوات التي تدعمها إيران من سوريا فكرة افتراضية مجهضة منذ البداية. فبعد سنوات الحرب العجاف في سوريا، تمكنت إيران وميليشياتها الوكيلة، بما فيها جماعة حزب الله اللبنانية، من تأسيس وجود لا يقهر يمتد من الحدود العراقية مروراً بوسط سوريا ووصولاً إلى لبنان. تمكن الرئيس بشار الأسد، بمساعدة سياسية وعسكرية قوية من إيران وروسيا، من استعادة سيطرته على حوالي 60% من البلد، بما في ذلك المدن الرئيسية، حاسماً أي حديث جاد حول تغيير النظام في دمشق. وفي غمار التراجع المستمر لدور الولايات المتحدة، ظهرت روسيا كوسيط قوي لا ريب فيه بالبلاد. لا تزال الولايات المتحدة وروسيا توليان اهتماماً بالعمل سوياً في سوريا وخارجها، وعلى الرغم من وجود روسيا وإيران على الجانب نفسه في الحرب، إلا أنَّ مصالحهما لا تتلاقى دائماً. لطالما حافظت روسيا على علاقات ودية مع إسرائيل وأبدت استعدادها للنظر في المصالح الأمنية للدولة اليهودية.

مصدر: assawsana.com

إلى صفحة الفئة

Loading...