"الكشف المبكر ينقذ حياة": دورة تدريبية ينظمها البرنامج الأردني لسرطان الثدي

16 أيلول, 2014 03:22 م

40 0

"الكشف المبكر ينقذ حياة": دورة تدريبية ينظمها البرنامج الأردني لسرطان الثدي

عمان- تأكيدا على إيصال رسالة (الكشف المبكر ينقذ حياة) لفئات المجتمع، قام البرنامج الأردني لسرطان الثدي بتنظيم دورة تدريبية لمجموعة من المثقفات على مدار ثلاثة أيام تدريبية في فندق عمان انترناشونال، وهو أحد أهم أنشطة التواصل المجتمعي في البرنامج.

وتم ترشيح حوالي 20 متطوعة من عدد من المؤسسات والجمعيات التي تتعاون مع البرنامج، وتم تدريبهن على كيفية فحص سرطان الثدي وعوامل الخطورة التي تزيد من فرص الإصابة بالمرض، وأهمية وطرق الكشف المبكر التي تساعد السيدات على كشف المرض بالمراحل المبكرة، كما تم توضيح بعض مهارات التواصل والإتصال، وذلك للتأكد من قدرة المثقفات على توصيل المعلومات لسيدات المجتمع بطرق سهلة وبسيطة.

وعن المواضيع التي طرحت وتم نقاشها في هذه الورشة التدريبية هي متابعة الإحصاءات الخاصة بسرطان الثدي، والتعريف بهذا المرض ومن هن السيدات الأكثر عرضة للإصابة به، وأيضا الأعراض المحذرة لوجود سرطان الثدي، وأهمية الكشف المبكر لسرطان الثدي، والفحص الذاتي للثدي وتطبيقه في المنزل، والفحص السريري في عيادة الطبيب، وفحص الأشعة للثدي 'الماموجرام' ومتى يجب إجراء هذا الفحص. الى ذلك تم التطرق للحقائق والخرافات المتعلقة بسرطان الثدي، كما خصص اليوم الثاني من الورشة لتوضيح بعض من مهارات التواصل والاتصال مع الآخرين.

إحدى المشاركات في الدورة جواهر البدري قالت، 'هذه التجربة كانت مفيدة، بناءة، فاعلة وعلى المستوى الشخصي تلقيت معلومات مفيدة جدا استطيع أن استفيد وأفيد غيري بها، كما أصبح لدي إسلوب المشاركة والتأثير بالآخرين'.

وقالت المشاركة ميسون القريوتي، 'هذه الدورة بمحاضراتها الثلاث مثلت جوانب عديدة مفيدة، اعطاء المعلومات الهائلة كأسلوب يشعرنا بحجم أهمية كل معلومة، والعمل على تقوية الشخصية، كسر الحواجز التي تمنع من فتح أي موضوع مهم مؤثر، والتفاعل مع كل الشخصيات'.

ورأت دعاء العواملة أن هذه التجربة كرست المفاهيم الاجتماعية، وبينت أهمية الموضوع وتوعيتنا بأهميته وبيان تفصايله بعدما كان الموضوع مبهما بالنسبة لنا.

وعبرت تمارا أبو رمان بقولها 'تدرجت في كسر حاجز الخوف لدينا بداية واكتساب معارف ومعلومات جديدة وكيفية توصيل المعلومة بطريقة سهلة مرنة، وهذه الفائدة لا تنسى أبدا لتنوع النشاطات والأفكار في هذه الدورة'.

ووصفت شذا مسمار الدورة بأنها رائعة ومفيدة، غنية بالمعلومات القيمة من حيث سرطان الثدي، ومن حيث اكتساب مهارات الاتصال، والمحاضرة كانت مقنعة وتقدم مهارات علمية ومفيدة.

أما عنود الخطيب فقالت، 'تغير كل تصوري عن الوسيلة والاتصال وكيفية التواصل بطريقة فعالة وهادفة للتغيير ومنه اكتسبت مهارات الاتصال بشكل جيد ومطور، وأرى أن هذه التجربة طورت وحسنت من شخصيتي بشكل كبير'.

الممرضة عالية سليمان الناطور، قالت 'الدورة اضافت لي الكثير كوني أعمل ممرضة في وكالة الغوث، وذلك لأننا نقوم في اليوم العالمي لسرطان الثدي ببعض النشاطات، وهذه الدورة جددت المعلومات لدي، وكذلك أوحت لي بطرق جديدة وأساليب حديثة في طريقة وأسلوب إعطاء المحاضرات'.

وبينت الممرضة نسرين عيسى اسماعيل أن هذه الدورة بينت أهمية وضرورة التشجيع على فحص الثدي دون الخوف، ومعلومات جديدة عن مهارات الفحص الذاتي، كما ركزت على مهارات التطوير في تقدير الذات، وأيضا التطبيق العملي للفحص الذاتي، ومهارات الاتصال'.

وأعربت المدربة بتول درويش الجمال (مدربة معتمدة في التنمية البشرية) عن رأيها بالقول، 'حققت الدورة التي عقدت من قبل البرنامج الأردني لسرطان الثدي للمثقفات لفئات المجتمع المختلفة نجاحا كبيرا، ولم يقتصر الموضوع ليكون فقط على المستوى الفردي بل تعمل هذه الثقافة والتوجه لتشمل جميع فئات المجتمع للتأثير والتفاعل، وأنا شخصيا فخورة بجميع المثقفات المتخرجات من هذه الدورة ومتأكدة من تأثيره الإيجابي في المجتمع'.

اليوم الثالث في الورشة كان تقييما ذاتيا لجميع المشاركات في الورشة لخوض تجربة إلقاء محاضرة ملخصة لأحد المواضيع المطروحة في الورشة، فأدت كل من الحاضرات موضوعها بالأسلوب والطريقة المناسبة.

مصدر: allofjo.net

إلى صفحة الفئة

Loading...