أميركا... الضعف الكامن والقوة الظاهرة

01 تشرين الثاني, 2018 01:28 ص

9 0

أميركا... الضعف الكامن والقوة الظاهرة

مكانة الولايات المتحدة الأميركية كأكبر قوة في العالم، تتراجع، نتيجة لصعود الصين اقتصادياً وسياسياً وإلى جوارها الهند والبرازيل. كما أن أوروبا باتت تدرك عبء السياسات الأميركية عليها وعلى مصالحها. لذا، نرى الولايات المتحدة تسعى إلى تخفيف العبء على اقتصادها في امتداداتها العسكرية سواء في تمويل حلف شمال الأطلسي أو في وجودها العسكري في اليابان وكوريا الجنوبية. .

هنا، يبدو دونالد ترامب رئيساً يعبر عن مرحلة مقلقة في التاريخ الأميركي. فهذا الرئيس الذي دغدغ شعور الأميركيين الوطني، على حساب المصالح الاستراتيجية الأميركية، تسبب في تراجع بلاده إلى حدودها الجغرافية، بعد انتشار دولي عقب الحرب العالمية الثانية.

الولايات المتحدة الواثقة من ذاتها في عهد آيزنهاور، ليست هي القلقة في عهد ترامب إلى حد إغلاق حدودها مع جارتها الصديقة كندا، أو إقامة جدار عازل مع المكسيك. وهناك أيضاً التحدي الروسي لنفوذ الولايات المتحدة دولياً، والذي تجاوز شرق أوروبا إلى سورية ببناء تحالفات مع دول مارقة كإيران، أو مع الدول التي تتعاون مع الولايات المتحدة، ما انعكس انتعاشاً في مبيعات الأسلحة الروسية على حساب الأسلحة الأميركية «المشروطة».

مصدر: assawsana.com

إلى صفحة الفئة

Loading...