استقبل آخر الأخبار دقيقيه بدقيقة عن أهم القضايا الساخنة مع NewsHub. حمّل الآن.

إنجي المقدّم تروي قصّة خطف السقا لابنها

11 تموز, 2017 11:46 ص
23 0

بين أم يُختطف ابنها في مسلسل 'ذهاب وعودة'، ومذيعة تُتهم بقتل زوجها في مسلسل 'ظرف أسود'، تطلّ الفنانة إنجي المقدم على جمهورها في رمضان المقبل.

أدوار صعبة وفضيحة 'بجلاجل' وتقول إنجي في تصريح خاص لنواعم: 'أشعر بدايةً بمسؤولية كبيرة جداً ملقاة على عاتقي هذا العام، لأنّ كل دور أصعب من الثاني، خاصة أنّ كلا العملين مع نجمين لهما رصيد كبير لدى الجمهور، الأول أحمد السقا والثاني عمرو يوسف'، وتابعت: 'يعني هتشاف ولو ما كنتش كويسة هتبقى فضيحتي بجلاجل'. وأضافت أنها اجتهدت قدر استطاعتها لتقديم أفضل ما لديها لأنّها تشعر كأنها في امتحان صعب جداً، وفي النهاية التوفيق من الله.

تنهار نفسياً بعد خطف ابنها عن أدوارها، توضح المقدّم أنها تجسّد شخصية زوجة رجل الأعمال التي تعيش في عذاب كبير، وتنهار نفسياً وعصبياً بعد اختطاف ابنها، وهذه الشخصية من أصعب الشخصيات التي يمكن أن تجسّدها وترى أنّ هذا العمل يمثّل نقلة جديدة لها في الدراما، لأن شخصية الأم صعبة جداً، مركبة ومليئة بالتفاصيل.

واعترفت بأنّها تخوّفت في البداية من تقديمها، لكن تذكّرت أنّ الخوف سيدفعها للأمام وتتمنّى أن ينال إعجاب الجمهور. أما عن استعدادها لهذا الدور فقالت: 'جلست مع أم ابنها اختُطف منها، لتوضيح إحساس الأمومة خلال هذه المأساة، وفي الحقيقة تأثرت نفسياً كثيراً'.

تحترم كل من اعتذر عن الدور أمّا عن اعتذار فنّانات قبلها عن هذا الدور فقالت: 'أحترم كل زميلة لم تجد نفسها في العمل واعتذرت عنه لأسبابها الخاصة، لكنّني تحمّست للعمل مع نجم بقيمة أحمد السقا، ودوري في المسلسل مهم، وسوف يكون بصمة في رصيدي الفني، كما سعدت بترشيح شركة الإنتاج لي وكل القائمين على العمل'.

أما عن دورها فى مسلسل 'ظرف أسود' مع عمرو يوسف، فأوضحت أنّها تجسّد شخصية إنجي الأرستقراطية وتعمل مذيعة في إحدى المحطات الإذاعية وهي زوجة لمجرم يدعى 'يوسف'، يقوم بدوره الفنان عمرو يوسف. ونفت عدم رضاها عن نفسها، وأكّدت أنها سعيدة بأعمالها وأدوارها المختلفة، وتعتقد أنها نوّعت، وكانت محظوظة بأعمال قويّة لفتت الأنظار إليها، وحققت نجاحاً كبيراً مثل 'تحت الأرض'، 'طرف ثالث'، 'مكان في القصر'، وغيرها من الأعمال التي لم تحصرها في قالب واحد.

خائفة من السينما واعتذرت عن التقديم وأشارت إلى أنّ لديها تخوّفاً شديداً من السينما، وقلقة من الخطوة الأولى فيها، وتحرص على البداية بعمل قوي يليق بها ويناسبها، وتتمنى أن تعمل مع نجوم كبار تستفيد من خبرتهم وجماهيريتهم، والأفضل أن يكونوا أصحاب مدارس سينمائية مختلفة لهم تاريخ قوي ورصيد متميّز ليضعوها على أول الطريق الصحيح.

وعن غيابها عن كرسي المذيعة، ردّت قائلة: 'أنا أؤمن بمقولة صاحب بالين كداب، وتركيزي كله الآن على التمثيل، وأحب النجاح كممثلة وبالفعل اعتذرت عن عدم تقديم برامج عديدة في الكثير من الفضائيات، لكن لا أتنصّل من كوني مذيعة بالأساس'.

مصدر: rumonline.net

حصة في الشبكات الاجتماعية:

تعليقات - 0